دراسة تغطية قضايا الثقافة والفنون في نشرات الاخبار التلفزيونية

تهتم الثقافة بمجموعة المعارف والقيم وبأنماط الحياة الاجتماعية التي تسود المجتمع، وتشمل الثقافة طرق الحياة والتراث الحضاري والمدني إلى جانب الفنون والآداب، لذلك فإنها تسهم في صياغة النظام الاجتماعي وتنمية الأفكار لدى المجتمع والانفتاح على ثقافات وحضارات الشعوب المختلفة والمتنوعة وتوجيهه نحو صياغة الهوية الحضارية وتكوين الشخصية الفردية. وتشمل الفنون السبعة كل ا من الفنون الآتية وهي العمارة، الموسيقى، الرسم، النحت، الشعر، الرقص والسينما

لا شك ان وسائل الاعلم تلعب دور اا اساسي اا في التعبير عن طبيعة الحراك الثقافي والفني اللبناني بوجوهه المتنوّعة، وان تواكب باهتمام هذا الحراك والتحولات التي تطرأ عليه عبر تاريخه الطويل. من هذا المنطلق تطرح الدراسة الراهنة أسئلة مرتبطة بالاعلم ومساهمته في تغطية القضايا الثقافية والفنية، من زاوية نشرات الاخبار المسائية واهميتها في مخاطبة الجمهور المترقب للأحداث بمختلف وجوهها السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية والفنية. هذه الاشكاليات المرتبطة بالتغطية الاخبارية تتمحور حول الاسئلة الآتية: هل تفرد نشرات الاخبار التلفزيونية مساحة للثقافة والفنون الى جانب القضايا الاخرى المثارة؟ هل تتعامل وسائل الاعلم مع قضايا الثقافة والفنون كخبر رئيسي في سياق النشرة ام هي اخبار منوعات وترفيه؟ ما هي المواضيع الثقافية والفنية الاكثر جذب اا لوسائل الاعلم؟ وهل تحظى التغطيات المحلية حيّزاً من اهتمام وسائل الاعلم مقابل الاخبار الدولية؟ هل تهيمن المؤسسات الرسمية على النشاط الثقافي والفني منخلل التغطية الاعلمية ام هناك دور وهامش للمبادرة الفردية والمؤسسات الخاصة؟


لقراءة الدراسة على الرابط
دراسة تغطية قضايا الثقافة والفنون في نشرات الاخبار التلفزيونية