حرية التعبير والإعلام - التقرير الرابع

أصدرت "مؤسسة مهارات" اليوم تقريرا تحت عنوان "حرية التعبير والاعلام خلال الازمة السياسية، الاقتصادية والصحية وكارثة انفجار بيروت" عن الفترة الممتدة من 1 تموز الى 30 أيلو 2020، وهو التقرير الرابع ضمن سلسلة تقارير تصدرها منذ بداية حراك 17 تشرين الاول 2019.

إتسمت هذه الفترة بتداعيات كبيرة لانفجار مرفأ بيروت في 4 آب 2020، اذ الحق الانفجار دمارا كبيرا بمدينة بيروت، اعلنت على اثره مدينة منكوبة. والدمار لحق ايضا بمكاتب المؤسسات الاعلامية المتواجدة في وسط بيروت، واصيب العديد من الصحافيين العاملين في هذه المؤسسات.

وقد وجهت مؤسسة مهارات رسالة الى مفوّضة الأمم المتّحدة السامية لحقوق الإنسان لفتت فيها الى الانتهاكات الخطيرة للحريات العامة والوصول الى المعلومات اثر انفجار بيروت في 4 آب 2020.

ويبيّن تقرير "مؤسسة مهارات" الحقوق الاساسية التي انتهكت على إثر إنفجار بيروت، ومنها: الحق في الوصول الى المعلومات الصحيحة، الحق في الاعلام وحماية الصحافيين، الحق في التظاهر والتعبير السلمي، والحق في ضمان سبل الانتصاف الفعالة وعدم الافلات من العقاب.

وشملت الانتهاكات التي سجلها التقريرما بين الاول من تموز ونهاية ايلول: استدعاءات للصحافيين والناشطين من قبل السلطات العامة، دعاوى "القدح والذم" التي تقدم بها السياسيين بحق صحافيين وناشطين، الاعتداءات على صحافيين وناشطين من قبل جهات مدنية أو تعمل بغطاء امني، حجب مواقع الكترونية، وتعهدات الصمت لطلاب الجامعة اللبنانية وسلب حريتهم الشخصية في التعبير.

ويذكر ان الفترة المرصودة في التقرير شهدت ايضا رفع الاعلام لسقف المواجهة مع الطبقة السياسية فكان كلام قاس بحق المسؤولين في مقدمات نشرات الاخبار، كما اختارت بعض وسائل الاعلام مقاطعة السياسيين من الظهور في برامجها.

للاطلاع على تفاصيل التقرير كاملا:
تقرير "مؤسسة مهارات" عن حرية التعبير والاعلام ما بين تموز وايلول 2020