جلسة نقاش ثانية: مصادر التمويل والوسائل المعتمدة

"مهارات" – بيروت في 29 نوفمبر 2016

على هامش مؤتمر "ديمومة الاعلام الرقمي: مقاربات من الشرق الأوسط والعالم" لعام 2016، كانت جلسة نقاش ثانية بين متحدثين من عدد من الدول، عرض فيها كلّ منهم خلال 4 دقائق للخطوط العريضة لميزانية مؤسسته الإعلامية وتوصيف وسائل التمويل السابقة والوسائل المعتمدة حالياً، والوسائل الممكن اعتمادها في المستقبل. أدار الجلسة خيري أبو شاقور من أكاديمية "دوتشيه فيلليه".

المجاري

وليد المجاري، مؤسس موقع انكيفادا في تونس، قال في مداخلته: "ليس لدينا مداخيل تتأتى من البيع إذ لا نبيع المحتوى، كانت انطلاقتنا متعثرة بعض الشيء قبل نحو سنتين ثم تلقينا الدعم وقررنا تطوير النموذج الاقتصادي الخاص بنا. خلقنا حول الموقع 3 مشاريع أخرى منها دورات للتدريب وديجيتال لاب وقسم انتاج سمعي وبصري زهي مشاريع تموّل موقعنا بالمال والمحتوى. إن 70 في المئة من تمويلنا هو ذاتي ونطمح لأن يصبح ذاتيا بالكامل".

نيكورادزي

ماري نيكورادزي، مديرة تنفيذية لـChai Khana في جورجيا، تطرقت إلى تجربة مشروع "شاي خانا" قائلة "إنه مشروع يجمع الأخبار من جورجيا وعدد من الدول. التمويل صعب في بلد صغير مثل جورجيا، ويأتي غالباً من منظّمات وجهات مانحة بينها "ماي ميديا" بدعم من الإدارة الهولندية، ثم دعمتنا السفارة البريطانية. ليس لدينا موظفون إذ أن الصحافيين يعملون بطريقة حرّة وليس لدينا استمرارية لدفع رواتبهم بشكل ثابت. جئنا إلى هذا المؤتمر لنتعلم كيف يمكننا أن نصمد. نحن نصرّ على عدم ببيع المحتوى".

سلطان

دعاء سلطان، من موقع زائد 18 في مصر، تحدثت عن تجربتها في تأسيس الموقع من مالها الخاص، قالت: "إنه موقع مستقل من تمويلي الخاص، متخصّص في نشر مقالات لكتاب محترفين، ليس لدينا تمويل وكنت لا أسعى للحصول على أي تمويل حتى أني أزلت الإعلانات عن الموقع، لكنني اليوم أبحث عن تمويل داخلي من معهد "غوته" في مصر لأن التمويل الخارجي ممنوع، خصوصاً بعد أزمة الدولار حيث تضاعف ثمن الخادم الالكتروني server. هدفنا أن نكون صوتا بديلاً عن الإعلام الرسمي".

داكا

مايكل داكا، مؤسس ومدير Breeze FM في زامبيا، روى تجربة عمله في إذاعة ريفية في زامبيا، قال: "خرجتُ من تدريب خاص بوسائل الإعلام. أردت معرفة ما إذا كان سكان المنطقة بحاجة لهذه الإذاعة. لذا درسنا جدوى الإذاعة وقد بعت المنزل الخاص بعائلتي لتأسيسها. النموذج التمويلي سمح لنا بتحديد من سيمول الإذاعة من مقيمين وحكومات ومؤسسات غير حكومية".

غوتيريز

أليخاندرا غوتيريز، مديرة تحرير Plaza Pública من غواتيمالا، تناولت عمل مؤسستهم في الصحافة الاستقصائية، وقالت "أنشئت الصحيفة بتمويل من إحدى الجامعات الخاصة التي تترك لنا الحرية التحريرية وتساهم في التكلفة. ثمة منظمات تساهم في تمويلنا إذ نقوم لها بأعمال خاصة وتغطيات. ولنا مصدر ثالث للتمويل هو مؤسسة الأصدقاء لـ"بلازا بوبليكا". إن المحتوى مجاني والمعلومات التي ننشرها تصل إلى عدد كبير جدا من الأشخاص".

تريبوشنا

أولينا تريبوشنا، نائبة رئيس التحرير في Novea Vremya من أوكرانيا، بدأت مداخلاتها بالسؤال التالي: "هل تعرفون يانوكوفيتش؟ قبل مغادرته البلد قتل وسائل الإعلام وأثر علي وعلى فريقي". وأضافت: "بعدها بقي لدينا سمعتنا فقط وبعض الممولين المؤمنين بنا. بعد سنتين ونصف لدينا 3 ملايين زائر شهرياً للموقع، نحن صحيفة من بين 4 أو 5 صحف مثيلة لنا في أوكرانيا. اعتمدنا على سمعتنا أولاً وعلى بعض الشركات الجاهزة للاستثمار ثانياً. ثم قمنا لاحقاً باستفزاز بعض النواب في أوكرانيا للحديث عن ثرواتهم. نعتمد حالياً في تمويلنا على سفارات الدول وعلينا البحث عن مصادر بديلة لتمويل الصحافة الجيدة".

 

يذكر أن المؤتمر من تنظيم مؤسسة "مهارات" وأكاديميّة "دوتشيه فيلليه"، يستمر لثلاثة أيام من 29 تشرين الثاني/نوفمبر إلى الأول من كانون الأول/ديسمبر 2016، في الكراون بلازا الحمراء، ويشارك فيه أكثر من 50 خبيراً وناشطاً وفاعلاً في مجال الإعلام الرقمي من حول العالم.