عين الشباب على الاعلام الانتخابي

"رصد الاعلام زودنا بنظرة نقدية لعمل وسائل الاعلام، جعلنا نفكر خارج الصندوق بالنسبة لصناعة الاخبار كما ساهم في اظهار ايدلوجية وسائل الاعلام وتبعيتها"، هذه كانت احدى الدروس المستفادة من قبل طالب الاعلام في جامعة الجنان- طرابلس من ورشة عمل رصد الاعلام الانتخابي التي نظمتها مؤسسة مهارات لمدة اربعة ايام ابتداء من  16 كانون الثاني الحالي، وشارك فيها اكثر من 25 طالبا من كليات الاعلام في جامعة بيروت العربية، جامعة الجنان، الجامعة اللبنانية، جامعة LIU بفرعيها بيروت والبقاع، اضافة الى الجامعة الاميركية في بيروت AUB، لتشكيل نواة فريق عمل رصد الاعلام في فترة الانتخابات في ربيع 2018.

وتأتي ورشة العمل هذه ضمن مشروع "تشجيع الشباب على المشاركة في رصد تغطية الاعلام للانتخابات النيابية 2018" الممول من السفارة الكندية، وذلك نظرا للدور الرئيسي الذي يضطلع به الاعلام في الانتخابات وضرورة رفع الوعي حول واجب المؤسسات الاعلامية في ضمان الحياد والتوازن في التغطيات واتاحة الوصول لكافة الافرقاء.

كان لافتا غياب المرأة في تغطيات وسائل الاعلام خلال ما تم رصده من مواد انتخابية في ورشة العمل بحسب الطلاب المشاركين، اذ اكد محمد حمادة من جامعة بيروت العربية ان "تغطية الاعلام للمرأة في الانتخابات بحسب متابعتي غير منصف والسبب هو النظام الذكوري الذي يسيطر على الاحزاب السياسية اللبنانية".


 

في حين، اشارت علا كرامة طالبة الاعلام في الجامعة اللبنانية ان هناك غياب للاعلام الداعم لمشاركة المرأة في الشأن السياسي، والسبب نابع من ترتيب اولويات وسائل الاعلام التي تتبع الممول، وبالتالي تركز على الشخصيات السياسية الذكورية التي تمتلك السلطة والمال.

كذلك، لفت باسل الامين طالب اعلام من الجامعة اللبنانية الدولية LIU الى فائدة اخرى يقدمها التدريب على الرصد الانتخابي، اذ قال الامين ان "الرصد الاعلامي للانتخابات يساهم في تثقيف الشباب انتخابيا وخصوصا الصحافيين، فتغطية الاعلام للانتخابات يعزز الوعي لدى الشباب من اجل تفعيل مشاركتهم في الانتخابات وخصوصا النساء، وبالتالي حصولها على حيّز اكبر من التغطية الداعمة لمشاركتها".

وخلال ورشة العمل عرض مدير وحدة الرصد الاعلامي في مؤسسة مهارات المحامي طوني مخايل مجموعة من الادوات المستخدمة في الرصد مثل نظام الترميز الذي يستخدم في الرصد الكمي، اضافة الى تعرف المشاركين على المعايير المستخدمة في رصد الانتخابات مثل: الموضوعية، التوازن والمساحة المعطاة للمرشحين، وحضور المرأة في التغطيات الاخبارية، الشخصيات السياسية الاكثر حضورا خلال التغطية، والوقت الذي اتيح لكل مرشح.