خارطة طريق للنهوض بالاعلام اللبناني

 تحديد فجوة المهارات والمعرفة لدى المؤسسات الإعلامية في لبنان"، تقرير أطلقه برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في كانون الثاني 2019، للوقوف عند فجوات المهارات والمعرفة لدى العاملين في المؤسسات الاعلامية تمهيدا لوضع سلم المعايير المطلوبة لردمها وتحديد الاحتياجات التدريبية لبناء قدرات هؤلاء العاملين.

جاء هذا التقرير مستندا على سلسلة دراسات رصد اعلامي كانت قد أصدرتها مؤسسة مهارات في اطار تعاونها مع برنامج الأمم المتّحدة الإنمائيّ عقب توقيع 32 مؤسسة اعلامية على ميثاق تعزيز السلم الاهلي في 2013 لتحديد مدى التزامها ببنود الميثاق.

وكانت دراسات الرصد  قد تناولت عناوين عديدة من تمثيلات السوري والفلسطيني الى التحريض الديني الى دور مقدّمات نشرات الأخبار، صور العنف، المبادرات الإيجابيّة، المصادر والإنتخابات والإعلام الدينيّ، وغيرها.

كما كانت مهارات من خلال مشروع "بناء السلام في لبنان"  بالشراكة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي قد قامت بالعديد من النشاطات واللقاءات مع المعنيين في وسائل الاعلام منها مؤتمرا دوليا في آذار 2017 تحت عنوان "تجارب مقارنة من العالم حول دور الاعلام في تعزيز السلام والاستقرار الاجتماعي: اي تنظيم واي نموذج؟"، نتجت عنه ورقة تشكل خارطة طريق وخطوات عملية تم تقديمها الى وزير الاعلام ملحم رياشي.

واليوم تستعيد مهارات ابرز ما جاء في هذه الورقة كما تستكمل عملها المستمر على متابعة مناقشات اقتراح قانون الاعلام الجديد الذي كانت قد تقدمت به منذ العام 2010 مع النائب غسان مخيبر والذي تتم مناقشته اليوم في لجنة الادارة والعدل. وقد تقدمت مهارات بملاحظاتها الى رئيس لجنة الادارة والعدل النائب جورج عدوان.

لمزيد من التفاصيل حول مسار اقتراح قانون الاعلام

المستويات السبعة التي عمد المؤتمرون في ورقة العمل إلى بلورتها بهدف تنظيم وتطوير قطاع الإعلام في لبنان، هي:

1- المسؤولية الاجتماعية:

ادراك المسؤولية الاجتماعية للإعلام التي يتحمّلها بما يلزمه – خصوصاً الإعلام الإلكتروني - التأكّد من المصادر وعدم نشر الأخبار المغلوطة التي من شأنها رفع منسوب التوتّر والخلافات، مع التشديد على أهمية تطبيق ميثاق الشرف الإعلامي لتعزيز السلم الاهلي الذي وقّعته المؤسسات الإعلامية، والابتعاد عن خطاب الكراهية والعمل على تعزيز السلم الأهلي والجمع بين الأطراف كافة بدلاً من التفرقة والعودة إلى مصطلحات الحرب عند كلّ أزمة.

2- السياسات التحريرية:

وضع سياسات تحريريّة من قبل وسائل الاعلام تحترم أخلاقيّات المهنة والعمل على وضع قواعد يتّفق عليها أهل المهنة وتكون كلّ مؤسسة إعلامية معنيّة بالإعلان عن سياسة تحريريّة خاصة بها حيث تعمل على تدريب صحافييها على تطبيق هذه السياسة

3- مجلس الصحافة المستقل:

دعم مبادرة إنشاء هيئة من المعنيين بقطاع الاعلام تضم صحافيين وخبراء وأكاديميين وحقوقيين وناشطين في المجتمع المدني تتولّى رصد وتقييم أداء المؤسسات الإعلامية بما فيها الصحافة المطبوعة والألكترونية

4- المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع:

العمل على  تفعيل دور المجلس الوطني للإعلام  بصلاحيات تقريرية تطال تنظيم الاعلام التلفزيوني والاذاعي وتغيير آلية التعيينات بما يضمن شفافيتها واستقلالية الاعضاء وكفاءتهم

5-  تعزيز الاعلام العام:

وضع خطة لتعزيز الاعلام العام (تلفزيون لبنان، اذاعة لبنان والوكالة الوطنية للاعلام)، بالنظر الى انه يشكل حاجة وطنية كبرى

6-  دعم المؤسسات الاعلامية:

تعاني المؤسسات الاعلامية في لبنان بغالبيتها العظمى من ازمة مالية خانقة تهدد وجودها واستقلاليتها كما تهدد العاملين فيها

7- نقابة الاعلاميين:

إنشاء جسم نقابي جديد وفاعل ينتمي إليه جميع الصحافيين في وسائل الاعلام المختلفة  يرمي للدفاع عن حقوق الصحافيين لا سيّما الاجتماعية منها والاقتصادية والمهنيّة

لقراءة ورقة العمل لتنظيم وتطوير الإعلام في لبنان

لمزيد من التفاصيل حول مسار اقتراح قانون الاعلام - في اللغة العربية
لمزيد من التفاصيل حول مسار اقتراح قانون الاعلام - في اللغة الانجليزية