الاعتداء على الصحافيين في مطار بيروت... الدولة البوليسية بإنتظاركم

اثناء تغطية اجراءات اعادة افتتاح مطار رفيق الحريري الدولي اليوم الاربعاء 1 تموز 2020، تم الإعتداء على الصحافيين الذين يقومون بتغطية الحدث من قبل جهاز أمن المطار. حيث، تعرض الكثير من الصحافيين للضرب والاعتداءات اللفظية بسبب نقل تصريحات للمسافرين الواصلين الى المطار تنتقد فيها سوء التنظيم في المطار، وعدم احترام قواعد التباعد الاجتماعي، اضافة الى تحصيل مبلغ فحص PCR مرتين الاولى من خلال بطاقة السفر والثانية بشكل مباشر بعد الوصول الى المطار.

وأشار مراسل "سكاي نيوز عربية" سلمان عنداري في حديث لـ "مؤسسة مهارات" ان التعرض للصحافيين، جاء بعد نقلهم الواقع في المطار وليس الصورة الجميلة التي تريد الدولة اظهارها. واضاف عنداري: "الدولة اللبنانية باتت دولة بوليسية قمعية مفلسة، لاسيما ان الاعتداء طال اغلب الصحافيين الموجودين في المطار، ومنهم مصور سكاي نيوز عربية الذي تعرضت كاميرته للكسر".

كذلك، اوضح مراسل صحيفة النهار علي عواضة في حديث لـ "مؤسسة مهارات"، ان ما حدث بات مشهدا متكررا بحق الصحافيين، الذين اصبحوا كبش محرقة في دولة بوليسية، خصوصا بعد حراك 17 تشرين. واضاف عواضة: "تعرضت كما تعرض الكثير من الصحافيين للإعتداء الجسدي، وتم مصادرة هاتفي ومسح جميع الفيديوهات التي توثق حادثة الاعتداء من قبل جهاز أمن المطار".

يذكر ان الكثير من الصحافيين امتنعوا عن نقل كلمة وزيري الاشغال والصحة احتجاجا على ما تعرضوا له على يد جهاز أمن المطار.

مع تزايد وتيرة الاعتداءات على الصحافيين ومنعهم من نقل صوت المواطنين ومجريات الاحداث في موقع حدثها تؤكد مؤسسة  مهارات على حق الصحافيين في نقل الاحداث كما هي، ومن دون رقابة على المحتوى الاعلامي، وعلى السلطات المعنية ان تؤمن الحماية للصحافيين وتسهل مهامهم وعملهم الميداني بدلا من قمعهم والاعتداء عليهم.