دور وسائل الإعلام في بناء ثقافة السلام

كتاب " دور وسائل الإعلام في بناء ثقافة السلام" هو حصيلة جلسات المؤتمر الذي انعقد بين يومي 29 و30 آذار  2007والذي  نظمته جمعية مهارات بالتعاون مع مؤسسة فرديريش ايبرت وكان الهدف منه الاضاءة على دور وسائل الإعلام في بناء ثقافة السلام.

يستعرض الكتاب وقائع جلسات المؤتمر منذ الافتتاح الذي حضره وزير الاعلام آنذاك، بدءاً بكلمة المديرة التنفيذية لجمعية مهارات رلى مخايل التي طرحت من خلالها إشكالية الخلل في المجتمع وبنية وسائل الإعلام التي تعيق ثقافة السلام، مرورا بكلمة ممثل مؤسسة فريدريش ايبرت سمير فرح الذي شدد فيها على ضرورة أن تدعم وسائل الإعلام مفاهيم السلام القائمة على أسس العدالة الإجتماعية والسياسية والإقتصادية.

 اما وزير الإعلام اللبناني غازي العريضي  فتطرق الى عدة عناوين لاسيما الثقافة والسلام ودور وسائل الاعلام في هذه العملية. كما عرض تجربته في وزارة الاعلام حيث أنه لم يتدخل يوماً في سياسات وسائل الإعلام حسب قوله كما تمنى أن يكون آخر وزير للإعلام.

 الجلسة الأولى تحت عنوان "ثقافة السلام في ضوء الواقعين المحلي والإقليمي" ادارها الاعلامي وليد عبود، تضمنت مداخلات لعدد من الخبراء في المجال.  الدكتور جيروم شاهين تكلم عن ماهية ثقافة السلام منطلقاً من نهاية الحربين العالميتين مركزاً على حقبة التسعينيات من القرن المنصرم و العقد الأول من القرن الحادي والعشرين. الدكتور جوزيف فاضل تطرق إلى الموضوع عينه لكن في إطار العوامل السيكولوجية والإيديولوجية والإقتصادية والعسكرية. اما الدكتور شارل شرتوني فأسهب عن الواقع اللبناني وامكانية إرساء ثقافة السلام. وفي نهاية الجلسة ختم المحامي سليمان تقي الدين بتشريح الواقع الإقليمي طارحاً المصاعب والمعوقات التي تواجه ثقافة السلام.

الجلسة الثانية حملت عنوان "المشهد الإعلامي اللبناني و امكان التزامه ثقافة السلام" ادارها الدكتور عماد بشير. شارك في هذه الجلسة الدكتور سامي نادر الذي تناول المشاكل البنيوية في المجتمع والدكتور جان كرم الذي تطرق الى هذه  المشاكل البنيوية في وسائل الإعلام.

 الجلسة الثالثة من المؤتمر اتت بعنوان "كيفية تعاطي الإعلام مع حرب تموز 2006" وبإدارة الدكتور أنطوان متى.  تضمنت الجلسة مداخلة للإعلامي ملحم رياشي حلل فيها الرسالة الإعلامية في الصحافة المكتوبة. تبعه الدكتور جورج صدقة الذي حلل الرسالة الإعلامية في الإعلام المرئي والمسموع متطرقاً إلى خصوصية وسائل الإعلام في الحرب وصعوبات وتحديات الإعلام اللبناني.

الجلسة الرابعة ضمت مداخلات للدكتور علي رمال والدكتورة مي العبدالله اللذان تناولا تحليل الرسالة الإعلامية في الصحافة المكتوبة والإعلام المرئي و المسموع في إطار كيفية تعاطي الإعلام مع الأزمة الداخلية التي تلت الحرب.

انتهى الكتاب باستعراض الجلسة الاخيرة وفيها التوصيات و الخلاصات التي خرج بها المؤتمر.