info@maharatfoundation.org

009611871539

الرياشي: أنتظر اقتراحات مؤتمر "مهارات" والـUNDP لأحوّلها إلى قرارات تنفيذية

Image

21/03/2017

"مهارات" – بيان صحافي

افتتح وزير الإعلام ملحم الرياشي اليوم الثلثاء 21 آذار 2017، ورشة عمل دولية بعنوان: "تجارب مقارنة من العالم حول دور الاعلام في تعزيز السلام والاستقرار الاجتماعي: اي تنظيم واي نموذج؟"، من تنظيم مؤسسة "مهارات" بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP)، وبتمويل من المملكة المتحدة UK وبالشراكة مع وزارة الاعلام اللبنانية، في فندق روتانا جفينور الحمرا- بيروت ويستمر برنامج المؤتمر إلى يوم غد الأربعاء ويستضيف إعلاميين وخبراء وأكاديميّين.

الرياشي

في كلمته شكر وزير الاعلام ملحم الرياشي المنظمين، قال: "أنتظر توصيات المؤتمر لأحوّلها إلى قرارات تنفيذية على الفور"، مشيراً إلى "أهمية أن يدير الإعلام الشارع وليس العكس إذ من الضروري التركيز على هذه المسألة، وأضاف "يجب التنبه إلى السبق الصحافي لأننا نكتشف لاحقاً أننا ننسوق للعنف والحض على الكراهية. نحن بحاجة إلى ثقافة إعلامية جديدة تسهام فيها مارات والـUNDP".

أضاف: "يبدو أن ميثاق الشرف الإعلامي لم يعد كافياً ونحن نحتاج إلى قانون. على الرغم من أن الصينيون القدماء بنوا سور الصين لحماية بلدهم إلاّ أنه تم اجتياح الصين 3 مرات وذلك عبر رشوة الحارس، لذا علينا أن نبني الحارس الذي هو الإعلامي وصاحب المؤسسة الإعلامية قبل أن نبني السور".

مخايل

بداية ألقى المنظمون كلماتهم حيث أعلنت المديرة التنفيذية لمؤسسة "مهارات" رلى مخايل "أننا في إطار العمل على تعزيز السلام في لبنان يسرنا أن نفتتح ورشة العمل هذه، إذ أردناها حلقة للتفكير معاً لتحسين الإعلام في لبنان ليظل قادراً على تأدية دوره في مكافحة الفساد وبناء السلام". وأكّدت أن للإعلام دور في بناء السلام أو زعزعته خصوصاً في المجتمعات التي تعاني من انقسامات. أضافت: "ثمة تجارب عديدة حول العالم في مجال تنظيم الإعلام وتتنوع المبادرات سواء كانت من الدولة أو وسائل الإعلام نفسها وعلينا الاستفادة منها لصوغ آليات التنظيم الإعلامي الذاتي". وتحدثت عن تحديات مواءمة المحتوى والتنظيم الإعلامي وحرية التعبير وتداول المعلومات وعدم تدخل السياسيين. كما لفتت إلى "أنه في لبنان تجربة غنية ومثيرة للاهتمام إذ لعبت وسائل الإعلام دوراً في تشكيل الرأي العام بعد الحرب وفي محطات عديدة".

عرضت مخايل لثماني دراسات رصد للمحتوى الاعلامي اللبناني أعدتها "مهارات" بالتعاون مع الـUNDP مع أبرز خلاصاتها، ودعت إلى السعي لإغناء المحتوى الإعلامي والالتزام بميثاق الشرف الإعلامي الذي يسقط أمام أي مشكلة سياسية حيث تعود مصطلحات الحرب إلى التداول الإعلامي. أملت أن يتم البناء على مبادرة برنامج الأمم مع مهارات وتحصينها لا سيما أنها وضعت هذه الأبحاث بين أيدي وسائل الإعلام والإعلاميين. وقالت: "لدينا فرصة مع الوزير الرياشي لتنظيم القطاع وحماية الصحافيين من الصرف الجماعي وانتهاط حقوقهم".

شهاب

كلمة سفير المملكة المتحدة البريطانية، ألقاها إدغار شهاب مساعد الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة في لبنان، إذ أثنى على عمل الوزير الرياشي لتحويل وزارة الإعلام إلى وزارة تواصل "على أمل أن نخلص من وزارة المهجرين لتحويلها إلى وزارة تثبيت العودة". وسأل: "من قال إن الموضوعية والدقة تجعل السبق الصحافي فاشلاً؟ بما أنه لدينا شريك هو مهارات يراقب ويقول للجهات المخطئة أين أخطأت. علينا التعلم من التجارب الدولية".

شورتر

من ناحيته ألقى السفير البريطاني في لبنان هيوغو شورتر كلمة، قال فيها: "ندرك أهمية دور الإعلام في لبنان إذ يشكل لاعباً أساسياً على الساحة. أشهد على شجاعة الصحافيين اللبنانيين الذين وقفوا إلى جانب الحرية. سوف نبقى إلى جانب لبنان الذي يشكل رسالة سلام للعالم كما قل البابا القديس يوحنا بولس الثاني وذلك عبر توصيل الرسالة النبيلة للإعلام، خصوصاً أن ما يحصل في لبنان له انعطاسات هائلة تتخطى حدود الوطن. ولنا فرصة استثنائية في هذه الورشة للتعرف إلى تجارب من حول العالم والاستفادة منها".

تهدف ورشة العمل الى عرض تجارب مقارنة ومتنوعة يمكن الاستفادة منها في رفد التجربة اللبنانية. ويسعى المنظمون الى استخلاص الدروس من التجارب المعروضة لتطوير ورقة عمل يمكن ان تساعد في تطوير النظم والاطر المهنية المعتمدة حاليا في لبنان في تنظيم الاعلام والتي من شأنها تعزيز السلم الاهلي.

وتستضيف مجموعة من الاعلاميين والخبراء والاكاديميين والمؤسسات الاعلامية والمؤسسات المحلية  والدولية التي لديها خبرة عملية، تقنية وقانونية في تنظيم الاعلام وادارته في مجتمعات ديمقراطية متعددة ومنقسمة. وتستمر إلى يوم غد الأربعاء 22 آذار الجاري.