الحقوقي جميل دكوار ناشط شهر اب 2017

أعلنت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، مؤسسة مهارات، ومركز الخليج لحقوق الإنسان بالتعاون مع شبكة “آيفكس” عن اختيار المدافع البارز عن حقوق الإنسان جميل دكوار من فلسطين كمدافعٍ عن حقوق الإنسان وحرية التعبير لشهر أغسطس/آب 2017، ضمن  حملة “دعم مدافعي حقوق الإنسان وحرية التعبير.”

ويرجع اختيار جميل دكوار لدوره في توثيق حالات التعذيب والمعاملة القاسية ضد السجناء الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، وتعميق الشعور لدى الوسط القانوني والطبي وكذلك لدى الرأي العام حول الأبعاد السيئة لجرائم تعذيب السجناء وتبعاتها القانونية وكذلك المطالبة بوضع حدٍ للتعذيب في السجون الإسرائيلية ومنح الضحايا فرصة اللجوء إلى المساءلة القانونية.

جميل داكوار (@jdakwar) هو مدافع بارز عن حقوق الإنسان ويشغل منصب مدير برنامج حقوق الإنسان في الاتحاد الأمريكي للحقوق المدنية (ACLU) الذي يعمل على مراقبة التزامات الحكومة الأمريكية بقوانين والتزامات حقوق الإنسان العالمية. انه يقود فريق من المحامين والمدافعين والذين يعملون تحت مظلة المنظمة الأمريكية للحقوق المدنية خاصة في مراقبة الإطار الحقوقي والتشريعيفي مجال محاربة الإرهاب، الحماية من التمييز، حقوق المهاجرين، حقوق النساء، والعدالة الجنائية. وويشغل جميل أيضاً منصب الممثل الرئيسي للاتحاد الأمريكي للحقوق المدنية في الأمم المتحدة، وشهد أمام لجنة البلدان الأمريكية لحقوق الإنسان وهيئات الأمم المتحدة المعنية بحقوق الإنسان ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا بشأن إنتهاكات حقوق الإنسان في الولايات المتحدة.

لقد عمل قبل انضمامه للاتحاد الأمريكي للحقوق المدنية عام 2004، في منظمة هيومن رايتس ووتش حيث قام بالبحث الميداني والدفاع ونشر التقارير حول قضايا الاحتجاز القسري والتعذيب في مصر، المغرب، وفلسطين. وكان جميل محامياً رئيسياًفي مركز (عدالة) وهى مجموعة إسرائيلية مدافعة عن حقوق الإنسان حيث عمل للدفاع عن قضايا حقوق الإنسان أمام المحاكم الإسرائيلية والمنتديات الدولية.

تخرج جميل داكوار من جامعة تل أبيب، ومدرسة القانون بجامعة نيويورك ويعمل كأستاذ غير متفرغ في كلية جون جاي للعدالة الجنائية (CUNY).

و قبل اختيار جميل دكوار، كان الاختيار قد وقع ضمن  حملة “دعم مدافعي حقوق الإنسان وحرية التعبير”، التي انطلقت في شهر شباط/فبراير الماضي- على المدافعة عن حقوق الإنسان البارزة والصحفية التونسية الشجاعة نزيهة رجيبة(أم زياد) لشهر فبراير/شباط، ثم أُختير المدافع عن حقوق الإنسان و المدون البارز أحمد منصور من الإمارات العربية الذي تم اعتقاله تعسفياً كمدافعٍ عن حقوق الإنسان وحرية التعبير لشهر مارس/آذار، أعقبهم كلٍ من، المحامي الحقوقي البارز جمال عيد من مصر العربية لشهر أبريل/ نيسان، والمدافعة الحقوقية البارزة هناء أدور من العراق لشهر مايو/أيار، والصحفيين الثلاثة في جريدة الزمن العُمانية إبراهيم المعمري، يوسف الحاج، وزاهر العبري كمدافعين عن حقوق الإنسان وحرية التعبير لشهر يونيو/حزيران، والمدافع عن حقوق الإنسان والصحفي المغربي علي أنوزلا، لشهر يوليو/تموز.

ويمكن للراغبين في الإطلاع على معلومات إضافية عن الحملة زيارة مواقع الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، مهارات، ومركز الخليج لحقوق الإنسان والمدرجة أدناه على التوالي:

www.gc4hr.org

http://www.anhri.net

www.maharat-news.com